دليل كامل للنظام الغذائي الخالي من الجلوتين

المنتجات حسب الفئة معلومات طبية

قد يعد اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين أمرًا محيرًا ولكنه في الواقع أسهل مما يظنّ البعض ويمكن أن يؤدي إلى نظام غذائي متوازن بالمعلومات الصحيحة. فيما يلي نوضح لكم ما هي خطة النظام الغذائي الخالي من الجلوتين، مع ملف PDF مرفق قابل للطباعة للأطعمة الخالية من الجلوتين لمساعدتك عند التسوق والتخطيط لإعداد وجباتك.

 ما هو النظام الغذائي الخالي من الجلوتين؟

الغلوتين/الجلوتين هو نوع من البروتين موجود في بعض الحبوب بما في ذلك القمح، الشعير، والجاودار. النظام الغذائي الخالي من الجلوتين هو أحد الأطعمة التي يتم فيها تجنب الحبوب النموذجية التي تحتوي على الجلوتين، وكذلك التخلص من الأطعمة المصنعة التي تحتوي على مكونات تحتوي على الجلوتين، مثل الدقيق الذي يمكن استخدامه لتكثيف الصلصة المعبأة في زجاجات.

نظرًا لأن الشعير، الجاودار، وخاصة القمح هي من المكونات الشائعة جدًا في المخبوزات وأنواع كثيرة من الأطعمة المصنعة، لذلك يجب العناية لضمان خلو النظام الغذائي من الجلوتين بشكل تام.

لكن الغالبية العظمى من المواد الغذائية الأساسية تعد خالية من الجلوتين، بما في ذلك جميع الأطعمة الصحية والمفيدة، من الأسماك والدواجن إلى مجموعة كاملة من الفواكه والخضروات الطازجة.

أسباب اتّباع نظام غذائي خالي من الجلوتين/الغلوتين

Article200111_Logo Aehre Durchgestrichen Gluten Free.jpg

هناك أسباب صحية لتجنب الجلوتين، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من السيلياك أو عدم تحمل الجلوتين. حساسية الجلوتين الغير سيلياكية.

مرض السيلياك هو مرض المناعة الذاتية حيث يهاجم فيه الجهاز المناعي للجسم أنسجته عندما يتم تناول الجلوتين، مما يؤثر على عملية الهضم ويضر بالأمعاء. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة الموروثة من آلام شديدة في المعدة، بالإضافة إلى مجموعة من الأعراض المحتملة الأخرى بما في ذلك التعب، وفقدان الوزن، وفقر الدم.

حاليًا، يعد العلاج الوحيد للأشخاص الذين يعانون من مرض السلياك هو اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين بشكل صارم مدى الحياة.

الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين غير السيلياكية، نظرًا لأن النظام الغذائي الخالي من الجلوتين يخفف من الأعراض.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح بحيث يتعين عليهم اتباع نظام غذائي خالي من القمح قد يقررون أيضًا اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين والقمح.

 

كيفية اتِّباع نظام غذائي خالي من الجلوتين؟

أول شيء يجب الانتباه إليه عند التحول إلى نظام غذائي خالي من الجلوتين هو أن تتعلم تحديد الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين. قد يكون بعضها واضحًا، مثل الخبز المصنوع من دقيق القمح. لكن قد يكون هناك ما هو أكثر تعقيدًا ويصعب تحديده.

أسهل طريقة للتعرف على الأطعمة الخالية من الجلوتين هي البحث عن ملصق يتضمن عبارة “خالي من الجلوتين” ويشار إليه برمز الحبوب المتقاطعة المعتمد على الغلاف – وهو نفس الشيء الموجود في جميع منتجات شار.

بالنسبة للأطعمة التي تحتوي على تحذير من مسببات لحساسية القمح قد تساعدك على تحديد المنتجات التي تحتوي على الجلوتين، إذا كانت تحتوي على القمح يعني احتمالية كبيرة هناك وجود للجلوتين. لكن يجب الحذر كما أنها ليست طريقة دائما مضمونة، حيث هناك مكونات تحتوي على الجلوتين لا تشمل القمح.

بعيدًا عن الأطعمة المعبأة والمعالجة، هناك بعض المفاهيم الأساسية الواضحة والبسيطة من حيث تجميع وصفات تخص النظام الغذائي الخالي من الجلوتين وهو الذي ليس بالأمر المرهق على الإطلاق. بشكل أساسي، الفواكه والخضروات الطازجة كلها تعتبر خالية من الجلوتين، وكذلك الأسماك واللحوم الطازجة، بالإضافة إلى البيض والحليب. قد تجد أن قائمة التسوق الخالية من الجلوتين لا تختلف كثيرًا عما كانت تبدو عليه سابقًا، ولا يوجد سبب على الإطلاق لعدم إعداد طعام صحي ولذيذ لك ولعائلتك أيضًا.

 

ما الذي يمكنني تناوله عند اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين؟

في الأساس، هناك قائمة متنوعة من الأطعمة الرئيسية التي يمكنك تناولها بالقدر الذي تريد. وتجنب الجلوتين يعني أن بعض أنواع الخبز والمخبوزات غير مسموح بها، لذلك يجب الانتباه إلى الأطعمة المصنعة، حيث يمكن أن يكون الجلوتين من المكونات الموجودة في بعض المنتجات.

مع ذلك، لا يزال العالم محارتك – نعم، المأكولات البحرية الطازجة والأسماك موجودة في القائمة. ليس هناك أي تناقض بين أن تتبع نظام خالي من الجلوتين وأن تكون ذو ذَوْق!

 

ما هي الأطعمة الخالية من الجلوتين؟

هذه قائمة الأطعمة الخالية من الجلوتين للطازجة منها، مما يعني الانتباه والعناية لازمة فقط مع المصنعة منها.

  1. الفواكه
  2. الخضروات
  3. اللحوم والدواجن
  4. السمك والمأكولات البحرية
  5. منتجات الألبان
  6. الزيوت والدهون
  7. الفاصوليا والبقوليات
  8. المكسرات والبذور

الفواكه والخضراوات

خالية من الجلوتين بنسبة %100 لطالما في شكلها الطبيعي – حيث ببساطة يتم انتقاؤها ونقلها إلى المتاجر. قد لا يكون نفس شيء مع المصنعة منها التي يتم معالجتها، مثل الخضروات المجمدة التي قد تحتوي على بعض النكهات المضافة، أو الفواكه والخضروات المعلبة مع الإضافات. لذلك التحقق من الملصقات الخاصة بالأطعمة المعلبة شيء طبيعي للأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي خالي من الجلوتين.

اللحوم والدواجن

نفس الشيء: حيث الطازجة التي يتم بيعها عند الجزار تعتبر بشكل عام لحوم غير مغشوشة بنسبة %100، ولكن يجب الانتباه والحذر من أي شيء تمت معالجته، مثل النقانق. وبخصوص منتجات اللحوم المعبأة، يمكن صنع النقانق ولحم الهامبرغر بمكونات تحتوي على الجلوتين مثل صلصة الصويا أو الدقيق أو فتات الخبز (البقسماط).

السمك والمأكولات البحرية

تعتبر خالية من الجلوتين وآمنة طالما كانت طازجة، ولكن ليس بالضرورة في المصنعة منها. مثل المحضرة بالبقسماط أو فتات الخبز، ويمكن أن تكون هناك مكونات أخرى بنسبة قليلة جدا في المنتجات السمكية المعبأة أو الجاهزة المجمدة.

منتجات الألبان

تعتبر أيضا جيدة، كالحليب، بشرط أن يكون طبيعي. حيث الحليب المعلب خالي من الجلوتين، لكن اللبن المخفوق أو (ميلك شيك) أو المُنكهة منها قد لا تكون كذلك. حيث نكهة الشعير هي من بين أبرز الكلمات التي يجب البحث عنها بقائمة المكونات خاصةً عندما يتعلق الأمر بمشروبات الألبان. وبالمثل، أيضا الزبادي (اليوغرت)، والجبن، والآيس كريم، وباقي منتجات الألبان الأخرى: تحقق من المكونات بشكل جيد وابحث عن التحذيرات التي تخص مسببات الحساسية وعلامة خالي من الجلوتين. الزبدة الطبيعية جيدة أيضًا، والبيض أيضًا، مما يعني أنه يمكنك تحضير الخبز والفطائر اللذيذة على الطاولة مع الدقيق الخالي من الجلوتين. ابحث عن وصفات شار للحلويات اللذيذة والخبز الخالي من الجلوتين.

الزيوت والدهون

الدهون والزيوت خالية أيضًا من الجلوتين، فقط باستثناء بعض بخاخات الطبخ والزيوت التي تحتوي على مكونات إضافية.

الحلويات

السكر والعسل والعديد من المشروبات المحلاة خالية أيضًا من الجلوتين. لكن غالبًا والعديد من وجبات (السناك) الخفيفة المصنوعة من الشوكولاتة وأيضا الحلويات تحتوي على الجلوتين.

الفاصوليا والبقوليات

الفاصوليا والبقوليات والمكسرات والبذور تعتبر كلها خالية من الجلوتين بشكل طبيعي، على الرغم من ذلك يجب عليك الحذر والانتباه بشأن المنتجات المصنعة ذات النكهات المضافة أو التي ثم تحضيرها مسبقًا مع الصلصة.

المكسرات

هي أيضًا تعتبر طبيعيا خالية من الجلوتين، ولكن من الجيد التحقق من الملصق للتأكد، وينطبق الشيء نفسه على الفواكه المجففة.

الحبوب والبذور

هناك العديد من الحبوب الخالية من الغلوتين، بما في ذلك الحنطة السوداء، الشوفان، الذرة الحلوة، حبوب الدخن، الكينوا، السورغم، والأرز. لكن ابحث عن ضمانات بأن المنتج خالي من الجلوتين لأنه يمكن أن يحدث التلوث المتبادل – حيث يدخل الغلوتين عن طريق الخطأ في عملية الإنتاج – والذي يعتبر مشكلة شائعة.

ما الذي يجب تجنبه عند اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين

العديد من المخبوزات والبسكويت في محلات السوبر ماركت ليست خالية من الغلوتين، ولكن هناك خيارات متزايدة، مثل التشكيلة المتنوعة والمتكاملة التي توفرها شار من الأطعمة الخالية من الغلوتين، والتي تشمل أيضًا المعكرونة والبيتزا، وهما من المنتجات التقليدية المعروفة باحتوائها على الغولتين.

يجب فحص الأغذية المصنعة في أشكالها المعبأة، مع الحرص على الملصقات عليها. حيث إذا كان المغلف لا يحتوي على ملصق خالي من الجلوتين، فمن الأفضل أن تنظر بعناية وأن تقرأ المكونات حتى النهاية! قد لا تحتوي العديد من المنتجات على الغلوتين، ولكنه سيتم تحذير المستهلكين من أخطار  التلوث المتبادل لأن المصنع الذي تمت معالجة المنتج فيه يحتوي على خطوط غذائية أخرى.

 

هل إتباع النظام الغذائي الخالي من الجلوتين مدى الحياة؟

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السيلياك، فإن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين هو العلاج الوحيد المتاح حاليًا، لذلك يجب أخذه بشكل دائم.

بالنسبة للآشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين غير السيلياكية، ليس من المعروف أن يطور الجسم مستوى التحمل بعد فترة. في مثل هذه الحالات، من الممكن إعادة إدخال الغلوتين في النظام الغذائي واختباره لمعرفة ما إذا كانت الأعراض الإشكالية تظهر مرة أخرى.