ما هو مرض السيلياك أو الداء البطني؟

المنتجات حسب الفئة معلومات طبية

الداء البطني أو السيلياك هو اضطراب المناعة الذاتية يصيب حوالي %1 من مجموع السكان. ينجم عن الجلوتين. وعند استهلاك الحبوب التي تحتوي على الجلوتين مثل القمح، الجاودار، الحنطة والشعير يؤدي إلى التهاب الأمعاء الدقيقة. 

وحتى الكميات الضئيلة من الجلوتين يمكن أن تسبب الأعراض. إذا لم يتم استبعاد الجلوتين من النظام الغذائي، فإن الزُغابات المعوية (Intestinal villus) سوف تتسطح معًا أو حتى قد تختفي ولن تتمكن بطانة الأمعاء الدقيقة من امتصاص العناصر الغذائية الكافية، مما يؤدي في النهاية إلى سوء التغذية. 

أعراض مرض السيلياك

 

يمكن أن تختلف أعراض السيلياك أو الداء البطني بشكل كبير. في كثير من الحالات – ولكن ليس دائمًا – يعرف الاضطراب بأعراض على الجهاز الهضمي: 

  • إسهال
  • الانتفاخ أو انتفاخ في البطن
  • أوجاع في البطن 
  • الغثيان
  • القيء

أيضًا قد تظهر بعض الأعراض بشكل عام لدى الأفراد المصابين بمرض السيلياك: 

  • فقدان الوزن والطاقة
  • فقدان الشهية
  • نقص الحديد مع فقر الدم
  • هشاشة العظام
  • اضطرابات الخصوبة أو الإجهاض
  • نقص الفيتامينات أو المعادن

عند الأطفال، يتطور السيلياك أو الداء البطني في سن مبكرة، غالبًا بعد الفطام عند التحول من حليب الثدي أو حليب الرضاعة إلى الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين. إذا استمر المرض دون اكتشافه، فهناك خطر النمو وحدوث اضطرابات في النمو.  

عادة ما يكون لدى الأطفال المصابين بالسيلياك ضعف البنية، كما أنهم حساسون جدا. 

أنواع مرض السلياك

قد يتخذ مرض السيلياك شكلاً كلاسيكيًا، مصحوبًا بأعراض أو على شكل ما يسمى بتحت إكلينيكية. كل هذه الأشكال مرتبطة بتلف الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة.  

بالإضافة إلى ذلك، هناك مرض السيلياك المحتمل، والذي عادة ما يتم اكتشافه بالصدفة ويظهر الغشاء المخاطي للأمعاء طبيعي في الخزعة. 

تشخيص مرض السيلياك

يمكن أن يصيب السيلياك الأشخاص من جميع الأعمار. في حالة تم الاشتباه في الإصابة بمرض السيلياك، فإن الخطوة الأولى تتطلب فحص الدم. وذلك حتى يتم تحديد الأجسام المضادة ترانسغلوتاميناز الأنسجة (IgA tTG)، وكذلك تحديد إجمالي IgA. 

يعد تحديد الأجسام المضادة للاندوميسيوم (EMA) موثوقًا به في التشخيص، ولكنه أقل استخدامًا. إذا تم الكشف عن الأجسام المضادة، يتم أخذ خزعة من الأمعاء الدقيقة للتأكيد.  

نظرًا لأن السيلياك أو الداء البطني غالبًا ما يكون وراثيًا، يجب أيضًا اختبار أو فحص الأقارب من الدرجة الأولى (الأبوين، الأشقاء، الأطفال) لمرض السيلياك، حتى لو لم يكن لديهم أي أعراض.  

من المهم زيارة الطبيب قبل البدء في اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين. في حالة إذا قمت بإزالة الجلوتين من نظامك الغذائي قبل إجراء الفحوصات الطبية، فقد يصعب اكتشاف الأجسام المضادة في الدم، مما يمنع تشخيص الاضطراب. 

علاج مرض السيلياك

إذا تم تأكيد تشخيص مرض السيلياك، فسوف يتم نصحك فورا من طرف الأخصائي بالبدء في اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين.  

العلاج الوحيد الفعال لمرض السيلياك هو تجنب بشكل كامل الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين مدى الحياة. 

عادةً ما يؤدي التحول إلى نظام غذائي خالي من الجلوتين وحده إلى تحسن سريع. العديد من الأشخاص المصابين بالسيلياك تختفي لديهم الأعراض بعد فترة وجيزة من التحول إلى نظام غذائي خالي من الجلوتين. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر عدة أشهر حتى يتم تجديد الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة بشكل تام. 

 

هل أنت طبيب أو أخصائي تغذية؟ ستجد المزيد من المعلومات المفصلة عن الجلوتين على Dr. Schär Institute، منصة المعرفة للخبراء في موضوع حساسية الجلوتين والنظام الغذائي الخالي من الجلوتين.