مرض السيلياك: حرباء إكلينيكية

المنتجات حسب الفئة معلومات طبية

مجموعة واسعة من الأعراض والحالات المصاحبة

هل تعتقد أن الغلوتين قد يكون سببًا لأعراضك؟ إذا كان الأمر كذلك، فستكون مهتمًا بالتأكيد بالتعرف على علامات مرض السيلياك – وما هي الحالات المصاحبة التي يمكن أن ترتبط بهذا الاضطراب. 

 

يتجلى مرض السيلياك في مجموعة من الأعراض تتراوح بين انتفاخ في البطن إلى تقرحات الجلد. تشمل الحالات المصاحبة أيضا حساسية اللاكتوز، وهشاشة العظام، بالإضافة إلى اضطرابات أخرى. كما يمكن أن يحدث اضطراب المناعة الذاتية مبكراً في مرحلة الطفولة وكذلك في وقت متأخر من العمر. مع كل هذه الخصائص واسعة النطاق، فإن مرض السيلياك أو الداء البطني هو حرباء حقيقية يصعب جداً تشخيصها. 

 

يتسبب تناول الغلوتين للأشخاص المصابين بمرض االسيلياك، في حدوث التهاب مزمن في الأمعاء الدقيقة. يمكن أن يؤثر هذا على أعضاء وأنظمة مختلفة في الجسم و يؤدي إلى مجموعة كبيرة من الأعراض بدرجات متفاوتة الشدة. كما من الممكن عدم ظهور الأعراض تمامًا لبعض الأشخاص المصابين بمرض السيلياك. بحيث تتسبب أشكال المرض المتنوعة في عدم اكتشاف العديد من الحالات لسنوات. وبما أن جميع أنواع مرض السيلياك مرتبطة بضرر دائم لبطانة الأمعاء الدقيقة، فمن المهم جدًا زيارة الطبيب إذا كنت تشك في احتمال إصابتك بهذه الحالة المرضية. 

 

الأعراض المحتملة لمرض السيلياك 

يتسبب مرض السيلياك في تلف الزغابات في الغشاء المخاطي للأمعاء، حيث غالبًا –  ليس دائمًا – يؤدي إلى أعراض بالجهاز الهضمي. ومع ذلك، يمكن أن يسبب أيضًا بعض الأعراض الأخرى بشكل عام، غالبًا خارج القناة الهضمية. وعلى المدى الطويل، يمنع الالتهاب المزمن في الأمعاء الدقيقة الجسم من امتصاص العناصر الغذائية المهمة، مما يؤدي إلى نقص في التغذية. 

أعراض بالجهاز الهضمي 

مثل 

  • الإسهال أو الإمساك
  • التقيؤ مع أو بدون غثيان
  • الشعور بالامتلاء بعد تناول الوجبات
  • الانتفاخ
  • آلام في البطن

 

الأعراض العامة 

مثل 

  • فقدان الوزن بدون سبب
  • الإرهاق والتعب
  • ضعف أو ألم العضلات
  • آلام المفاصل وضعف الحركة
  • تقرحات الفم بشكل متكرر
  • تأخر النمو عند الأطفال.

 

إذا استمرت أي من هذه الأعراض لأكثر من أربعة أسابيع، ينصح الخبراء بإجراء فحوصات لمرض السيلياك. 

 

الحالات المصاحبة لمرض السيلياك 

يجب أيضًا إجراء اختبار لمرض السيلياك إذا كان لديك أي نتائج مخبرية غير واضحة أو أمراض مثل نقص الفيتامينات أو نقص في المعادن بدون سبب، وخاصة فيتامين ب 12- B12، وحمض الفوليك، ونقص الحديد أو الكالسيوم. ومن الممكن أيضًا أن ترتبط حالات مثل فقر الدم أو هشاشة العظام بمرض السيلياك. وقد تكون إنزيمات الكبد المرتفعة (الترانساميناسات) علامة على مرض السيلياك. إذ لا تزال قائمة الحالات المصاحبة أكثر بكثير، وتشمل كل من حالات تساقط الشعر، وعدم تحمل اللاكتوز، والصداع النصفي، والاكتئاب، بالإضافة إلى أعراض المفاصل، والاضطرابات العصبية والعقم. وقد لوحظت أيضًا مجموعة من العلامات والأعراض الأخرى مرتبطة بمرض السيلياك. مثل، التِهاب الجلد الهربسيّ الشَّكل حيث يعتبر من مظاهر مرض السيلياك والتِهاب الجلد الهربسيّ الشَّكل هو طفح وتقرحات جلدية مزمنه تتميز بالحكه الشديده وظهور البثور المملوئه بالسائل المائي. 

 

الأشخاص المعرضون لخطر متزايد للإصابة بمرض السيلياك 

يعاني بعض الأشخاص من زيادة خطر الإصابة بمرض السيلياك وراثيًا، على سبيل المثال، إذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى مصابًا بالمرض. يجب أيضًا اجراء اختبار مرض السيلياك للأشخاص الذين يعانون من متلازمات وراثية مثل متلازمة داون أو متلازمة تيرنر أو متلازمة ويليامز. الأشخاص الذين يعانون من بعض اضطرابات المناعة الذاتية هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بمرض السيلياك. وتشمل هذه الاضطرابات: 

  • مرض السكر من النوع 1
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي
  • التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو ومرض جريفز
  • التهاب المفصل الروماتويدي.

 

“نظرًا لاختلافات المرض، نحتاج في ممارستنا الطبية إلى النظر في إمكانية الإصابة بمرض السيلياك لعدد من الأعراض والنتائج. يمكن أن يساعدنا اختبار الدم المناسب في تحديد مرض السيلياك، وهو عبارة عن حرباء إكلينيكية.” (الدكتورة بيترا زانتل، طبيب عام) 

 

هل تعتقد أنك قد تكون مصابًا بمرض السيلياك؟ قم بزيارة الطبيب. 

بغض النظر عن الأعراض أو الحالات المصاحبة أو عوامل الخطر، يجب عليك زيارة الطبيب إذا كنت تشك في احتمال إصابتك بمرض السيلياك. وتتضمن الخطوة الأولى فحص الدم. إذا تم العثور على أجسام مضادة معينة، يتم تأكيد النتائج بأخذ خزعة من الأمعاء الدقيقة. إذا تم تأكيد التشخيص، فإن اتباع نظام غذائي صارم خالي من الغلوتين يساعد الأمعاء الدقيقة من التجدد الكامل. ملاحظة: لا تمتنع عن تناول الغلوتين قبل إجراء الاختبار، في حالة إذا قمت بإزالة الغلوتين من نظامك الغذائي قبل إجراء الفحوصات الطبية، فقد يؤثر على النتائج ولن يتم التشخيص بشكل دقيق.