ما هي حساسية القمح؟

المنتجات حسب الفئة معلومات طبية

حساسية القمح هي الاستجابة المناعية المفرطة للجسم تجاه القمح. 

يمكن أن تتخذ حساسية القمح أشكالًا مختلفة. على عكس حساسية الأعشاب، ليس حبوب لقاح القمح هي التي تسبب حساسية القمح، بل البروتينات الموجودة في القمح. بحيث يعد القمح أحد مسببات الحساسية الرئيسية، خاصة أثناء الطفولة، ومع ذلك، في معظم الحالات، تزول حساسية القمح من تلقاء نفسها عندما يصل الطفل إلى سن المدرسة. وقد تميل حساسية القمح لدى البالغين بشكل دائم، ومع ذلك، يُصاب بعض المصابين بحساسية القمح بالأعراض إذا مارسوا التمارين الرياضية (الحساسية المفرطة للقمح الناتجة عن ممارسة الرياضة، WDEIA) أو على شكل ما يسمى بمرض “ربو الخبازين” وهو حساسية مرتبطة بالحبوب، يظهر من استنشاق المواد المسببة للحساسية في دقيق القمح. 

أعراض حساسية القمح 

تظهر الأعراض الأولية لحساسية القمح على الجلد والجهاز التنفسي، غالبًا بعد الوجبات مباشرة. قد يسبب أيضًا عسر الهضم، والذي قد يحدث في غضون ساعات. 

الأعراض المحتملة: 

  • في الفم والأنف والعينين والحلق:انتفاخ، حكة أو تهيج في الفم  
  • على الجلد: إلتهاب الجلد التأتبي أو الشرى (خلايا النحل) وهو المصطلح الطبي لتلك الحالة التي تظهر في صورة احمرار وحكة الجلد 
  • في الرئة: ضيق في التنفس، ربو أو ربو الخبازين
  • في الأمعاء: تشنجات، غثيان، قيء، انتفاخ أو إسهال

تشخيص حساسية القمح 

كما هو الحال مع جميع أنواع الحساسيات الأخرى، تلاحظ أعراض حساسية القمح من خلال الطعام.   

في هذه الحالة يتم إجراء اختبار أجسام مضادة معينة من IgE واختبار وخز الجلد 

إذا كانت الأعراض مشابهة لأعراض مرض السيلياك، بمعنى آخر، إذا حدثت أعراض مثل تقلصات البطن أو الإسهال أو الغثيان بعد تناول القمح، فمن المهم استبعاد مرض السيليك قبل إجراء الاختبار. من أجل عدم التشتت، كما يجب ألا تبدأ بأخذ نظام غذائي خالي من القمح أو خالي من الجلوتين حتى يتم تشخيص الحالة. 

علاج حساسية القمح

العلاج الرئيسي لحساسية القمح هو تغيير النظام الغذائي. بمجرد أن يقوم أخصائي الحساسية بتشخيص حساسية القمح لديك، يجب عليك التخلص بشكل نهائي من القمح وأنواع الحبوب المرتبطة به من نظامك الغذائي. ويجب ان تضع في اعتبارك أن القمح مخفي في العديد من الأطعمة المصنعة والتي لن تشك في وجوده. على سبيل المثال، يمكن أن يحتوي خبز الجاودار أيضًا على القمح. 

وتختلف المنتجات الخالية من الجلوتين عن المنتجات الخالية من القمح، لأنها قد تحتوي على نشا القمح الخالي من الجلوتين، وهو غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح. لهذا السبب، يجب عليك دائمًا قراءة الملصق أو الغلاف قبل شراء المنتج أو سؤال موظفي المبيعات عن المكونات الدقيقة. 

من أجل التأكد من أن نظامك الغذائي متوازن على الرغم من التغيير في النظام الغذائي الخاص بك والتعرف على بدائل للطهي والخبز، فمن الجيد الاستفادة من الاستشارات الغذائية. 

 

هل أنت طبيب أو أخصائي تغذية؟ ستجد المزيد من المعلومات المفصلة عن الجلوتين على Dr. Schär Institute، منصة المعرفة للخبراء في موضوع حساسية الجلوتين والنظام الغذائي الخالي من الجلوتين.